المحتوى الرئيسى

زوجة ضحية السائح الإيطالى حق زوجى ضاع

عبرت فاتن محمد، زوجة المهندس المصرى طارق الحناوى، المعروف إعلامياً بـ«ضحية السائح الإيطالى»، عن مخاوفها من ضياع حق زوجها، بعدما ترددت أنبا مؤكدة عن أن المتهم غادر مصر عائداً إلى بلاده فور إخلاء سبيله وسداد الكفالة، وأنه لن يعود مرة أخرى، مؤكدة أنها لن تتنازل عن حق زوجها القتيل، خصوصاً أنها تخشى هروبه إلى بلده بعد سداد الكفالة، فيما لم تؤكد أى جهة قضائية أو أمنية بالبحر الأحمر سفر المتهم إلى بلاده من عدمه.


ونفت زوجة طارق الحناوى، «مهندس مرسى علم»، ضحية السائح الإيطالى، مجدداً حصولها على 10 ملايين جنيه للتنازل عن حقها فى القضية، وأضافت أن ذلك شائعة: «إحنا ملناش غير معاش زوجى الراحل»، فيما طالبت بضم تقرير الطب الشرعى الخاص بتشريح الجثة إلى أوراق القضية.

وقالت، فى تسجيل فيديو، إنها وكريمتها لم ولن تتنازلا عن حق زوجها أو تتصالحا مع المتهم، وإنها تقدمت بطلب إلى النيابة لإدراج اسم المتهم على قائمة الممنوعين من السفر، بعد إخلاء سبيله بكفالة مالية على ذمة التحقيقات، كاشفة أن مالك القرية التى كان يعمل بها زوجها يرفض منحهما مستحقات الضحية المالية.

وقام دونى ليوناروس إيفان باسكال، الإيطالى المتهم بقتل المهندس المصرى بمرسى علم بالبحر الأحمر، بسداد 100 ألف جنيه قيمة الكفالة المالية، التى قررها قاضى المعارضات، المستشار إسلام العبودى، لإخلاء سبيله على ذمة التحقيقات، فيما لم تعلن النيابة موقفها بالاستئناف أو عدم الاستئناف على قرار إخلاء سبيل المتهم.

وناشدت هدير الحناوى، نجلة المهندس طارق الحناوى، ضحية السائح الإيطالى، النائب العام، المستشار نبيل صادق، تكليف نيابة البحر الأحمر بالاستئناف على قرار قاضى المعارضات بمحكمة الغردقة بإخلاء سبيل المتهم الإيطالى بكفالة 100 ألف جنيه على ذمة التحقيقات. وأكدت، فى تصريحات لـ«المصرى اليوم»، أن المتهم الإيطالى لو تم إخلاء سبيله فمن الممكن أن يغادر إلى بلاده، ولن ينال أى عقاب فى هذه الحالة، وسيضيع دم وحق والدها هدراً.

وكان قاضى المعارضات بمحكمة الغردقة قد قرر إخلاء سبيل المتهم الإيطالى، فى جلسة الأحد الماضى، بكفالة 100 ألف جنيه على ذمة التحقيقات، وذلك عقب أن قررت النيابة حبسه 4 أيام احتياطياً على ذمة التحقيقات فى القضية رقم 452 إدارى مرسى علم والتحفظ على جواز سفره، وذلك على ذمة التحقيقات فى واقعة تعديه بالضرب حتى الموت على مهندس بأحد فنادق مرسى علم.

وقالت إيمان الحناوى، كبير شؤون قانونية بمديرية الصحة بمدينة المنصورة بمحافظة الدقهلية، شقيقة المجنى عليه، إن أحداث محاكمة السائح الإيطالى، قاتل شقيقها، تسببت فى مرضها ودخولها المستشفى، مؤكدة أنه فور إخلاء قاضى المعارضات سبيل المتهم بكفالة مالية قدرها 100 ألف جنيه، الأحد الماضى، سافر إلى بلاده، وبهذا الأمر يذهب دم أخيها هدرا.

ودلّلت «الحناوى» على حديثها بأن النيابة العامة لم تطعن على قرار إخلاء سبيل المتهم، كما أن قرار الإخلاء من المحكمة لم يتضمن منع المتهم من السفر، الأمر الذى ينم عن تسوية سياسية بين الجانبين المصرى والإيطالى فى القضية.

وتساءلت «الحناوى»: «لو أن العكس هو الذى حدث، وأنه هو الذى قتل السائح، فهل كانت المحكمة ستخلى سبيل أخيها بكفالة ودون أى ضمانات لاستكمال محاكمته؟!».

وأوضحت «الحناوى» أن وزير السياحة كان يتحدث عن تأجير مربية لأولاد السائح المتهم بقتل شقيقها وحضور زوجته ورعايتهم رعاية تامة، فى الوقت الذى رفضت فيه السلطات المصرية نقل جثمان المجنى عليه لدفنه فى مقابر العائلة بالمنصورة.

لا تنسى ان تقوم بعمل لايك لصفحتنا البديله كلمتى
الصفحة البديله

سعر الحديد سعر الاسمنت سعر الدولار الان سعر الذهب

المصدر : وكالات الاخبار المحليه

تغطية خاصة بالموضوع

اخبار متعلقة

اضف تعليق